news-icon 23/06/2021

استكشف الفرق العشرة المختارة التي تسهم عبر حلولها المبتكرة في تعزيز تمكين الشباب وسبل إدارة النفايات وذلك كجزء من مبادرة الاقتصاد الدائري السويسري – الشرق الأوسط للشباب.

النفايات العضوية لـ RE-Loop

شباب من أجل الاقتصاد الدائري

أطلق الجناح السويسري بالتعاون مع شبكة سويس نيكس مبادرة الاقتصاد الدائري السويسري – الشرق الأوسط للشباب. وتجمع هذه المبادرة طلبة الجامعات من منطقة الشرق الأوسط لتطوير حلول مبتكرة لبيئة أكثر نظافة، وتعزيز الاقتصاد الدائري، وتشجيع تمكين الشباب.

ويعمل مرشدون وموجهون من الجامعات والشركات السويسرية عن قرب مع الفرق المشاركة، مما يسهل التنسيق والاتصالات الاستراتيجية كمقدمة لتعاون مستقبلي. هذا وسيتم استعراض أفضل المشاريع ضمن الجناح السويسري في حين ستتم دعوة أعضاء الفرق للمشاركة في أنشطة إضافية كورش العمل والحلقات النقاشية المشتركة سعياً لتوفير فرص مميزة للتواصل.

سيتم الإعلان عن المتأهلين للتصفيات النهائية خلال فترة الصيف، حيث سيتم منحهم فرصاً لمواصلة تطوير مشاريعهم وذلك بالتعاون مع فرق التحكيم والموجهين والحاضنات المحلية. دعونا نستكشف الفرق العشرة المختارة التي تعزز تمكين الشباب وسبل إدارة النفايات.

RE-LOOP

يشتهر لبنان بالتبولة والحمص. لكن اللبنانيين لا يعرفون كيفية التعامل مع بقايا الطعام. تهدف ري-لووب إلى إعادة جميع النفايات العضوية إلى حالة الموارد. بمجرد فرز النفايات إلى ثلاث فئات، سيتم تحويل القاذورات إلى أحد المنتجات التالية: السماد العضوي، الفحم الحيوي أو البلاستيك. كل هذه المنتجات مثيرة للاهتمام للغاية بالنسبة للبنان، البلد الذي لا تتوفر فيه مواد أولية البلاستيكية ولا الأسمدة. علاوة على ذلك، فإن البلاستيك الذي سننتجه قابل للتحلل، مما يعني أننا سنقوم أيضًا بمعالجة النفايات البلاستيكية جزئيًا.

سيكون نشاطنا الرئيسي هو جمع النفايات من المنازل ومعالجتها في منشأتنا لتحويلها إلى منتجاتنا. الهدف الثاني هو نشر ثقافة الاقتصاد الدائري والتأكيد على أهمية تقليل استهلاك الموارد. سيتطلب تحقيق هذين الهدفين توظيف أشخاص من خلفيات متعددة، وبالتالي خلق فرص عمل للشعب اللبناني ومناصب تدريب للطلاب.

RE-LOOP project brief

لم اخترت المشاركة في هذه المبادرة؟

لم يتغير نظام إدارة النفايات في لبنان منذ عام 1975. يتم جمع جميع النفايات من قبل شركة واحدة ونقلها إلى مكبات النفايات دون معالجة. لكن يمكن تحويل النفايات العضوية إلى العديد من الموارد المفيدة للبلد. من خلال الإجراءات المناسبة، ينوي مشروع ري-لووب تحويل القمامة إلى منتجات مفيدة للغاية. بالإضافة، نعلم أن المشكلة الأساسية في لبنان تقع في جهل الناس. نشعر أنه من واجبنا نشر المعرفة المتعلقة بمشكلة إدارة النفايات السيئة أثناء تقديم حلول جديدة.

 

ما هو الشيء المفضل لك بالنسبة لسويسرا؟

تشتهر سويسرا بكونها واحدة من أجمل الأماكن وأكثرها هدوءً على وجه الأرض. الناس هناك يفهمون المعنى الحقيقي للصفاء، ومن هنا حيادهم الجيوسياسي. جانب آخر مدهش فيما يتعلق بالسويسريين هو احترامهم للبيئة. سمحت لهم هذه الخاصية بالحفاظ على جمال المناظر الطبيعية. ومع ذلك، فإن الميزة الأكثر جاذبية لهذا البلد هو التقدير العالي الذي يحظى به الشباب. كل هذه النقاط وأكثر من ذلك بكثير تجعل من سويسرا وجهة الحلم لأي طالب لبناني.

 

من هم أعضاء الفريق؟

 

  • Rayan Nassereddine – ريان نصر الدين، 22 سنة، أنا طالب ماجستير في الكيمياء الغذائية في جامعة القديس يوسف في بيروت، حاصل على بكالوريوس في الكيمياء الحيوية من نفس الجامعة. لقد كنت دائما مهتما بإيجاد حل للكمية الهائلة من النفايات العضوية في لبنان. هذه المنافسة أعطتني الفرصة لمعرفة المزيد عن مفهوم الاقتصاد الدائري واستراتيجيات الإدارة المستدامة وهو مجال أنا مهتم جدا به. في هذا المشروع أنا أخصائي الفحم الحيوي، سأكون مسؤولا عن الإشراف على سلسلة الإنتاج وضمان معاييرنا العالية. مع ري-لووب نأمل أن نساعد مجتمعنا على تقليل النفايات العضوية إلى أقصى حد.

 

  • Christian Abi-Khalil – كريستيان أبي خليل، 24 عامًا، أنا طالب ماجستير سنة الثانية في الكيمياء الغذائية في جامعة القديس يوسف في بيروت، وحاصل على بكالوريوس في الكيمياء الحيوية من نفس المؤسسة. أنا من أشد المدافعين عن تمكين الشباب واستقلاليتهم، وهذا هو السبب الذي دفعني إلى بدء العمل في سن الخامسة عشرة. بعد وظائف متعددة في عمليات مختلفة، أعمل حاليًا مشغل مركز اتصال في جمعية العطاء بلا مقابل، وهي منظمة غير حكومية مسؤولة عن تأمين التبرع بالدم للناس المحتاجين. في هذا المشروع، سيكون دوري هو بناء العملية من خلال الجمع بين خبرتي، معرفتي العلمية وخبرة شركائي.

 

  • Amira Abou Aichi – ‏أميرة أبو عيشي: ‏طالبة علوم الحياة ‏والأرض بالإضافة إلى الكيمياء الحيوية في السنة الثانية في جامعة ‏القديس يوسف في بيروت. ‏نظرا باهتمامي بمجال البيئة ‏والاستدامة، ‏تقدمت بطلب ‏على ‏إجازة في التكنولوجيا الصناعية. ‏وبعد ذلك أرغب في تحسين ومساعدة القطاع الصناعي ليصبح مهتما أكثر بالبيئة وأيضا بتصنيع منتجات جديدة صديقة للبيئة بهدف حماية مجتمعي والجيل ‏القادم من مشاكل البيئة الحالية. ‏في هذا المشروع، ‏اشارك كل معرفتي وأفكاري الجديدة بهدف مساعدة بلدي ‏من خلال استراتيجية إدارة النفايات بطريقة مستدامة، ‏وخلق فرص عمل للجيل الجديد الصاعد، ‏وأخيرا تنمية الاقتصاد في دولة تتعامل مع العديد من الأزمات المالية والاقتصادية والبيئة.

 

  • Anna-Maria Abi-Khattar – آنا ماريا أبي خطار: أحمل درجة البكالوريوس في الكيمياء الحيوية ودرجة الماجستير في كيمياء الأغذية. أقوم حاليا بعمل دكتوراه في هندسة العمليات.  في هذا المشروع ، أساهم كباحثة لضمان موثوقية العملية والتحقق من صحّتها.

 

  • Gaelle Farah – غاييل فرح: طالبة ماجستير في السنة الأولى في علم الجينوم الوظيفي والبروتيوميات في جامعة القديس يوسف في بيروت. أنا متطوع سابق في قسم شباب الصليب الأحمر لمدة ثلاث سنوات ، ولدي اهتمامات مختلفة منها القراءة والموسيقى وعلوم الفضاء. لقد شاركت في جائزة هولت 2020 في الحرم الجامعي وفازت بالمركز الثاني لمشروعي الذي كان أيضا الاستدامة والبيئة الموجهة. وفي هذا المشروع، أسهم بشكل رئيسي في الجزء المتعلق بالبحث والتطوير فيما يتعلق بالجانب الجزيئي العلمي منه لضمان التشغيل السلس.